صالون الجماعة الوطنية | ثورات العرب .. ربيع متقطع أم خريف مقيم؟

انطلقت موجات الثورات العربية في الأعوام الماضية واحدة تلو الأخرى، بهدف اسقاط أنظمة الاستبداد الوطنية، والتخلص من الفساد والدكتاتورية، واستخدمت كل ألياتها السلمية في التعبير عن مطالبها بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الإجتماعية.
 
بدء إشعال جذوة الهتافات شباب في مقتبل أعمارهم كانوا أكثر وعيا وأول الناس حراكا في كل الميادين العربية، ثبتوا على مواقفهم واستلهموا من المحيط إلى الخليج قوة صفهم بأنهم أبناء أرض واحدة يتكلمون بلسان عربي واحد، لهم نفس الإحتياجات ويحملون في قلوبهم نفس الهموم ويتطلعون إلى تحقيق نفس الأحلام.
ومن مطلع فجر الثورة التونسية في 17 ديسمبر 2010 ظلت قطع دومينو حقوق الإنسان ترقص على طاولة النضال، فهرب بن علي، وتبعه مثيله مبارك بتخليه عن الحكم بعد قيام ثورة 25 يناير 2011 في مصر، وقتل القذافي إثر قيام ثورة ليبيا في 17 فبراير 2011، وتخلى عبد الله صالح عن الحكم بعد قيام ثورة ليبيا في 3 فبراير 2011.
ومن بعد 26 فبراير 2011 ظل بشار وحيدا على كرسي حكمه ليمارس دوره الأساسي في قتل شعبه، ومن حينها تراجعت مسيرة الثورات نحو تحقيق أنظمة حكم عادلة، وأثر تبعات التدخل العسكري لحلف الأطلنطي الغربي في ليبيا، والتهديدات المستمرة لنظام سوريا الدموي على حركة حقوق الإنسان العربية، وقطع ذلك على الشعوب مسيرة طويلة خاضوها نحو الكرامة والحرية والعدالة الإجتماعية فقدوا فيها الأرواح والأجساد ورفاهية الأمن والإستقرار.
 
وخلقت ظروف كل بلد شكلا وحالا خاصين، وأصبحت الأمور السياسية والإجراءات الديموقراطية متفاوتة حسب قدرة الشعوب على احتمال الأوضاع الإقتصادية المتدنية، وحسب قدرتهم على تجاوز خطط الثورات المضادة، وشهد الأمر تراجعا من النخب الأكثر ثقافة ووعيا باتجاه المؤسسات العسكرية والأمنية، بعدما ضن الحال بوجود طائفة مدنية أو تنظيم مجتمعي قادر على قيادة مسار الديموقراطية.
لذلك يعقد صالون الجماعة الوطنية نقاشه في جلسة يوم الأربعاء الموافق 16 يوليو 2014 فى تمام الساعة التاسعة مساءا، لنستعرض مسار ثورات حقوق الإنسان العربية، في محاولة للإجابة على سؤال ما زال يتردد كثيرا .. هل كانت الثورات العربية على شعوبها ربيعا أم خريفا؟
وذلك ضمن فاعليات ونشاطات الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان بالقاهرة لزيادة الوعي المجتمعي بحقوق الإنسان وإيجاد تحركات شعبية سلمية للمطالبة بحقوقهم وحرياتهم لتحقيق أهداف الثورة المصرية التي نادت بالحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الإجتماعية.
 
جدير بالذكر أن الصالون الثقافي للجماعة الوطنية يقام بشكل دوري وثابت كل شهر وسيعلن عنه تباعا من خلال وسائل التواصل المجتمعي للجماعة الوطنية.
للمزيد أضغط هنا
الموعد: 
الأربعاء, تموز (يوليو) 16, 2014 - 09:00 to 11:00
المكان: 
الجماعة الوطنية لحقوق الانسان و القانون
وسومات عامة: 
الأقسام: