وراكم بالتقرير

مجموعة "وراكم بالتقرير" هي إحدى حملات الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون تضم متطوعين من الحقوقيين والنشطاء وأهالي الشهداء وهي مجموعة مستقلة للضغط على أجهزة الدولة من خلال المساهمة فى حراك شعبي ثوري لمحاكمة النظام وأفراده على جرائمهم المرتكبة ضد بنات وأبناء الشعب المصري، وتعمل المجموعة على متابعة ما توصل إليه تقرير لجنة جمع المعلومات والأدلة وتقصي الحقائق – المشكلة بالقرار الجمهوري رقم 10 لسنة 2012 – من نتائج وتوصيات، عبر التدخلات القانونية المناسبة وغير ذلك من الوسائل ، مع مراعاه حق الشعب في المعرفة وبما لا يؤثر على التحقيقات والمحاكمات.

بيان مشترك :مصر – لا إقرار بما حدث ولا عدالة بعد 4 شهور ينبغي التحقيق في عمليات القتل الجماعي للمتظاهرين وملاحقة الجناة يجب إنشاء لجنة تقصي حقائق كخطوة أولى

(القاهرة، 10 ديسمبر/كانون الأول 2013) ـ في اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجهت 13 منظمة مصرية ودولية معنية بحقوق الإنسان الدعوة إلى السلطات المصرية بأن تقر بالمسؤولية  العامة عن مقتل ما يناهز الألف شخص في القاهرة على أيدي قوات الأمن التي قامت بفض اعتصامي الإخوان المسلمين يوم 14 أغسطس/آب 2013 وأن تحقق بجدية وبشكل مستفيض في هذه الأحداث الدامية–.
نوع المحتوى: 

لماذا نرفض مادة العدالة الانتقالية بتعديلات لجنة الخمسين لدستور 2012

المادة المقترحة تضمن المصالحة دون المحاسبة وتتجاهل الأحكام القضائية وتطهير الداخلية

نوع المحتوى: 

ورقة لواركم بالتقرير عن أحداث الموجة الثانية من ثورة يناير 2011 :محمد محمود جريمة دولة

يصادف غداً الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 الذكري الثانية لقتل وإصابة عدد من المتظاهرين بشارع "محمد محمود" وبمحيط ميدان التحرير وهي الأحداث المعروفة إعلامياً ب"محمد محمود"، أو الموجة الثانية من ثورة 25 يناير 2011 ، حيث يرجع الفضل لتلك الأحداث فى إجبار المجلس الأعلى للقوات المسلحة على تحديد نهائي لمواعيد تسليم السلطة.
ورغم مرور عامين على تلك الأحداث لم تتحقق المحاسبة والمحاكمة لمن قتل شهداء وإصاب ثوار محمد محمود، الذين تجاوز عددهم 50 شهيداً فضلا عن مئات المصابين.

نوع المحتوى: 

مذبحة ماسبيرو...العدالة الغائبة

بمناسبة مرور عامين على مذبحة ماسبيرو، أصدرت مجموعة وراكم بالتقرير ورقة في الذكرى الثانية لتلك الأحداث بعنوان "مذبحة ماسبيرو...العدالة الغائبة" جاء فيه: 

نوع المحتوى: 

لجنة الخبراء تعدل مادة بدستور 2012 لحماية المجرمين وتتجاهل العدالة الانتقالية

قالت مجموعة وراكم بالتقرير اليوم" تجاهلت لجنة الخبراء المشكلة وفقا للإعلان الدستوري مقترح مجموعة وراكم بالتقرير لإضافة مادة خاصة بالعدالة الانتقالية والتى تؤسس لإجراءات كشف الحقيقة والمحاسبة وإصلاح أجهزة الدولة وتعويض الضحايا"

نوع المحتوى: 

أستمارة العدالة الانتقالية أولاً

شاركنا في اننا نخلي العداله الانتقاليه تبقي من اولي المطالب الثوريه اللي تتحقق ووقع علي عريضه التوقيع او انشرها و عرف الناس في الشارع و في كل مكان يعني ايه عداله انتقاليه.

اطبع العريضه ووزعها علي كل جيرانك و اصحابك او انزل معانا الشارع وشارك معنا في اننا نخلي مطالبنا حقيقة ومش حبر علي ورق.

نوع المحتوى: 

ردا على تصريحات وزير الداخلية وراكم بالتقرير: تنشر اعتراف الدولة بجرائمها وتورطها فى قتل متظاهري يناير2011

استخدام للبلطجية وقوات قتالية فى قتل وإصابة المتظاهرين وتسخير مؤسسات الدولة وطمس الحقائق
قالت مجموعة وراكم بالتقرير اليوم أن "فى ظل حالة الانكار المستمر لأجهزة القمع وعلى رأسها جهاز الشرطة لجرائهم  فى الفترة الماضية، فأن الموجة الثالثة من ثورة يناير 2011 تواجه تحدياً كبيراً لإعادة هيكلة وتطهير أجهزة القمع التى قتلت ونهبت أموال المصريين على مدار أكثر من ثلاثون عاماً ولا تزال مستمرة فى جرائمها"

نوع المحتوى: 

وراكم بالتقرير تطلق مبادرة العدالة الانتقالية أولاً

العدالة الانتقالية أولاً حقيقة..محاسبة..إصلاح الأجهزة.تعويض الضحايا..المصالحة
منذ ثورة يناير 2011 المجيدة بموجاتها الثلاث وحتى الآن، لا يزال أعداء الثورة ومنتفعوها يطلقون رصاصاتهم الواحدة تلو الأخري على جسد الثورة، آملين من ذلك وأد الثورة أو على الأقل منع استمرارها كفكرة لهدم دولة الظلم والاستبداد وبناء دولة الثورة.
ولذلك فالرئيس المعزول مرسى ونظامه ومن قبله المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رفضوا بإصرار وضع قوانين العدالة الانتقالية على الأجندة التشريعية وقت توليهم السلطة، وهو ما كان يعكس بالمقابل تمسكهم باستخدام أدوات نظام مبارك.

نوع المحتوى: 

وراكم بالتقرير:تعيد نشر مشروعات قوانين العدالة الانتقالية التى تجاهلها مرسى ونظامه

قالت مجموعة وراكم بالتقرير اليوم بأن الرئيس نظام المعزول مرسى ونظامه، قد رفضوا بإصرار وضع قوانين العدالة الانتقالية على الأجندة التشريعية وقت توليهم السلطة، وهو ما كان يعكس بالمقابل تمسكهم باستخدام أدوات نظام مبارك.
وأضافت المجموعة بأن ثورة 25 يناير 2011 لن تكتمل إلا بإقرار نظام عدالة انتقالية يتضمن اعتراف الدولة بجرائمها خلال الفترة من عام 1981 وحتى الآن، ومحاسبة المتورطين فى قتل المصريين ونهب أموالهم وتعويض وجبر ضرر الضحايا وصولاً للمصالحة الوطنية.

نوع المحتوى: 

أربعة مرتكزات واجبة لتحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية

إيقانا من مجموعة وراكم بالتقرير بأن الثورة على أعتاب مرحلة جديدة يجب أن تتكاتف فيها الجهود لتحقيق مطالب أبناءها من "عيش، حرية، عدالة اجتماعية"،

نوع المحتوى: 

الصفحات

Subscribe to RSS - وراكم بالتقرير