العدالة الانتقالية

لماذا نرفض مادة العدالة الانتقالية بتعديلات لجنة الخمسين لدستور 2012

المادة المقترحة تضمن المصالحة دون المحاسبة وتتجاهل الأحكام القضائية وتطهير الداخلية

نوع المحتوى: 

لجنة الخبراء تعدل مادة بدستور 2012 لحماية المجرمين وتتجاهل العدالة الانتقالية

قالت مجموعة وراكم بالتقرير اليوم" تجاهلت لجنة الخبراء المشكلة وفقا للإعلان الدستوري مقترح مجموعة وراكم بالتقرير لإضافة مادة خاصة بالعدالة الانتقالية والتى تؤسس لإجراءات كشف الحقيقة والمحاسبة وإصلاح أجهزة الدولة وتعويض الضحايا"

نوع المحتوى: 

أستمارة العدالة الانتقالية أولاً

شاركنا في اننا نخلي العداله الانتقاليه تبقي من اولي المطالب الثوريه اللي تتحقق ووقع علي عريضه التوقيع او انشرها و عرف الناس في الشارع و في كل مكان يعني ايه عداله انتقاليه.

اطبع العريضه ووزعها علي كل جيرانك و اصحابك او انزل معانا الشارع وشارك معنا في اننا نخلي مطالبنا حقيقة ومش حبر علي ورق.

نوع المحتوى: 

ردا على تصريحات وزير الداخلية وراكم بالتقرير: تنشر اعتراف الدولة بجرائمها وتورطها فى قتل متظاهري يناير2011

استخدام للبلطجية وقوات قتالية فى قتل وإصابة المتظاهرين وتسخير مؤسسات الدولة وطمس الحقائق
قالت مجموعة وراكم بالتقرير اليوم أن "فى ظل حالة الانكار المستمر لأجهزة القمع وعلى رأسها جهاز الشرطة لجرائهم  فى الفترة الماضية، فأن الموجة الثالثة من ثورة يناير 2011 تواجه تحدياً كبيراً لإعادة هيكلة وتطهير أجهزة القمع التى قتلت ونهبت أموال المصريين على مدار أكثر من ثلاثون عاماً ولا تزال مستمرة فى جرائمها"

نوع المحتوى: 

إنذار وخطاب مسجل بعلم الوصول للجنة الخبراء بإضافة مادة للتعديلات الدستورية على دستور 2012 المعطل خاصة بالعدالة الإنتقالية

فى محاولة منها للمساهمة فى تحقيق العدالة الإنتقالية التى يطمح إليها المصريين، أرسلت اليوم مبادرة "العدالة الإنتقالية أولاً" - إحدى مبادرات مجموعة وراكم بالتقرير - إلى لجنة الخبراء الصادر تشكيلها بقرار من رئيس الجمهورية طلباً لإضافة مادة خاصة بالعدالة الإنتقالية فى التعديلات الدستورية المنتظر إدخالها على دستور 2012 المعطل.

نوع المحتوى: 

وراكم بالتقرير تطلق مبادرة العدالة الانتقالية أولاً

العدالة الانتقالية أولاً حقيقة..محاسبة..إصلاح الأجهزة.تعويض الضحايا..المصالحة
منذ ثورة يناير 2011 المجيدة بموجاتها الثلاث وحتى الآن، لا يزال أعداء الثورة ومنتفعوها يطلقون رصاصاتهم الواحدة تلو الأخري على جسد الثورة، آملين من ذلك وأد الثورة أو على الأقل منع استمرارها كفكرة لهدم دولة الظلم والاستبداد وبناء دولة الثورة.
ولذلك فالرئيس المعزول مرسى ونظامه ومن قبله المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رفضوا بإصرار وضع قوانين العدالة الانتقالية على الأجندة التشريعية وقت توليهم السلطة، وهو ما كان يعكس بالمقابل تمسكهم باستخدام أدوات نظام مبارك.

نوع المحتوى: 

أربعة مرتكزات واجبة لتحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية

إيقانا من مجموعة وراكم بالتقرير بأن الثورة على أعتاب مرحلة جديدة يجب أن تتكاتف فيها الجهود لتحقيق مطالب أبناءها من "عيش، حرية، عدالة اجتماعية"،

نوع المحتوى: 
Subscribe to RSS - العدالة الانتقالية